ألمانيا تدرس تقليص أسبوع العمل إلى أربعة أيام

[ad_1]

برلين – أ ف ب

بحثاً عن التوازن بين الحاجة إلى اليد العاملة والحفاظ على القدرة التنافسية، تدرس ألمانيا بدورها نظاماً جديداً يتكون فيه أسبوع العمل من أربعة أيام، في خطوة خضعت لدراسات في دول أوروبية أخرى وتحظى بشعبية لدى بعض الشركات الرائدة.

هذا الموضوع مطروح للبحث في أكبر اقتصاد في أوروبا، في وقت تتزايد التهديدات المتصلة بالانكماش الذي يدفع بأصحاب العمل إلى الحذر، في مقابل اعتبار آخرين أن هذه الأزمة تشكّل فرصة لإجراء تحولات جذرية.

في يوم الجمعة، يعتمر ماكسيميليان هيرمان خوذة دراجته النارية ويذهب في جولة بجبال الألب بمنطقة بافاريا، حتى أنه يبدأ أحياناً عطلة نهاية الأسبوع منذ مساء الخميس.

ويتولى مدير المشروع البالغ 29 عاماً هذا تركيب المضخات الحرارية وأنظمة تكييف الهواء التي تقدمها «كليماشوب»، وهي شركة مكونة من 30 شخصاً ومقرها بالقرب من أوغسبورغ في بافاريا (جنوب).

ومثل جميع زملائه، بدأ في بداية كانون الثاني/يناير التزام نظام العمل لأربعة أيام و38 ساعة في الأسبوع، بدلاً من 40 ساعة.

ويعمل الموظفون في الشركة حالياً لساعة ونصف ساعة إضافية على مدى أربعة أيام للحصول على إجازة يوم الجمعة، محافظين على الراتب نفسه.

وبالنسبة لزميله مايكل بانكوك، فإن هذا التغيير يشكل «تقدماً كبيراً»، ويقول مستشار العملاء البالغ 58 عاماً لوكالة فرانس برس: إن هذا النظام يدفع إلى العمل بشكل أكثر كثافة، وبدقة أكبر في كل شيء.

[ad_2]

مصر اخبار انونيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *