إسرائيل تكثف ضرباتها وتهدد بإخلاء مستشفى القدس

[ad_1]

كثف الجيش الإسرائيلي غاراته الجوية في غزة، وذكر متحدث باسم الهلال الأحمر الفلسطيني أن مستشفى القدس في مدينة غزة تلقى اتصالين هاتفيين من السلطات الإسرائيلية الأحد تطالب بإخلائه.

وقال بيان صادر عن المنظمة إن الاتصالات شكلت «تهديدا واضحا ومباشرا بوجوب إخلاء المستشفى فورا، وإلا فإنها تحملهم المسؤولية الكاملة عن حياة كل من داخل المستشفى».

وقال المتحدث باسم الجيش نيبال فرسخ إنه منذ صباح الأحد، تزايدت الغارات الجوية الإسرائيلية في المنطقة، حيث وصلت إلى المباني التي يصل ارتفاعها إلى 50 مترًا.

وقال إن 12 ألف شخص يقيمون حاليًا في المستشفى. يشغل وحدة العناية المركزة في الغالب الأطفال الذين أصيبوا في الغارات الجوية الأخيرة. وقالت: «معظمها متصل بأجهزة الأكسجين». «إجلاؤهم سيكون بمثابة قتلهم».

ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على الفور، وطلب الجيش من نحو مليون شخص الإخلاء إلى الجزء الجنوبي من قطاع غزة قبل الغزو البري المتوقع.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه من المستحيل إجلاء المرضى دون تعريض حياتهم للخطر. وذكرت وكالة الأمم المتحدة إن المستشفيات في جميع أنحاء غزة تعمل بالفعل بأقصى طاقتها بسبب الإصابات الناجمة عن القصف المتواصل، وهي غير قادرة على استيعاب الارتفاع الكبير في عدد المرضى، بينما تؤوي آلاف المدنيين.

تجاوز الخط

أوضح رئيس الوزراء النرويجي أن رد فعل إسرائيل على هجوم حماس يتجاوز قواعد القانون الدولي بشأن التناسب. وقال رئيس الوزراء النرويجي يوناس جار ستور لإذاعة NRK العامة في مقابلة: «ينص القانون الدولي على أن (رد الفعل على مثل هذا الهجوم) يجب أن يكون متناسبًا».

«يجب أن يؤخذ المدنيون بعين الاعتبار، والقانون الإنساني يدرك ذلك تماماً. أعتقد أن إسرائيل قد تجاوزت هذا الخط بكثير»، مضيفًا أن همه الأساسي هو عدم وصول المساعدات الطارئة إلى قطاع غزة. وصوتت النرويج، لصالح قرار الأمم المتحدة الذي يدعو إلى «هدنة إنسانية» تؤدي إلى وقف الأعمال القتالية في غزة.

وأضاف: «إنه وضع كارثي، وأعتقد أنه يشكل انتهاكاً واضحاً لما نسميه قواعد الحرب أو القانون الإنساني». «يخشى الكثيرون من أن التصعيد الذي نشهده الآن يمكن أن يشعل صراعا أكبر بكثير في المنطقة، ومن الواضح أنه صراع أطول أمدا».

وطالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، بتدخل دولي عاجل لوقف الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال ومليشيات المستوطنين ضد المدنيين الفلسطينيين.

ودعت في بيان – المجتمع الدولي إلى إدراك مخططات بن غفير وسموتريتش والجمعيات الاستيطانية التوسعية العنصرية وإرهابها في الضفة الغربية المحتلة، واتخاذ ما يلزم من الإجراءات والضغوط على دولة الاحتلال لوقفها فورًا.

وأدانت حرب إسرائيل المدمرة على قطاع غزة لليوم الـ23 على التوالي، التي خلفت المزيد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، وتوسيع رقعة الخراب بهدف تدمير أي مقومات للحياة البشرية في قطاع غزة، في حرب شاملة ومفتوحة للتخلص من أكثر من مليوني فلسطيني يعيشون في القطاع ويتعرضون لأبشع أشكال الإبادة بآلة الحرب والقتل الإسرائيلية.

إغاثة مستدامة

جدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش دعوته إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية في غزة، ودعا إلى تقديم الإغاثة المستدامة للسكان في القطاع.

وقال إن حماية المدنيين أمر بالغ الأهمية.

تضع قوانين الحرب قواعد واضحة لحماية الحياة البشرية واحترام الاهتمامات الإنسانية. ولا يمكن تحريف هذه القوانين من أجل المنفعة. وأضاف أن العالم يشهد كارثة إنسانية أمام أعيننا.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إنهم تمكنوا من التواصل مع فريق الوكالة في غزة بعد استعادة الاتصال بالإنترنت والهاتف في القطاع تدريجياً.

وكتب تيدروس أدهانوم على موقع X، تويتر سابقًا: أن فريق منظمة الصحة العالمية، مثل الآخرين في غزة، لا يزال غير آمن ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية.

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية طارق يساريفيتش إن الوكالة لديها 30 موظفا في غزة. مستقبل المنطقة بين مكتب رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إنه تحدث مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول أهمية توصيل دعم إنساني عاجل إلى غزة والحفاظ على الأمن الإقليمي في أعقاب توسيع العملية العسكرية الإسرائيلية ضد حماس.

وأعربا عن قلقهما المشترك إزاء خطر التصعيد في المنطقة الأوسع، وخاصة في الضفة الغربية. وأطلع رئيس الوزراء والرئيس ماكرون على المحادثات التي أجراها مع قادة المنطقة للتأكيد على أهمية العمل لضمان الاستقرار الإقليمي.

وذكر البيان أن سوناك وماكرون اتفقا على أنه من المهم عدم إغفال مستقبل المنطقة على المدى الطويل، وعلى وجه الخصوص، الحاجة إلى حل الدولتين.

وشددوا على أن حماس لا تمثل الفلسطينيين العاديين وهجماتهم يجب ألا تقوض التطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني.

حاملات الطائرات

يظهر أن الهجوم البري يستمر بالدعم الأمريكي، حيث تحركت حاملة الطائرات يو إس إس دوايت دي أيزنهاور ومجموعتها الهجومية عبر مضيق جبل طارق، مما أدى إلى وضع حاملتين أمريكيتين في البحر الأبيض المتوسط، وهو مشهد نادر في السنوات الأخيرة.

إن المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات يو إس إس جيرالد آر فورد موجودة بالفعل في شرق البحر الأبيض المتوسط، وهي جزء من حشد القوات، حيث تدعم الولايات المتحدة إسرائيل في حربها.

شهداء فلسطين :

ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة والضفة الغربية، إلى 8069 شهيدًا، وأكثر من 20 ألف جريح

29 أكتوبر

استشهد فيه 7955 في قطاع غزة، و114 شهيدًا في الضفة جرح في القطاع أكثر من 20 ألف شخص، ونحو 2000 شخص في الضفة

73 % من الشهداء في قطاع غزة هم من الأطفال والسيدات والمسنين

[ad_2]

مصدر اخبار اانونيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *