اقتصاد اماراتي

«مجرى» يشكل مجلس أمنائه ويستعرض المشاريع المنجزة



«مجرى» يشكل مجلس أمنائه ويستعرض المشاريع المنجزة

دبي: «الخليج»

أعلن الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية (مجرى) التشكيل الجديد لمجلس أمناء الصندوق بدورته الجديدة، والتي تمتد من عام 2024 وحتى 2026، وذلك برئاسة عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، رئيس مجلس الأمناء، وعضوية كل من حصة بو حميد، مدير عام هيئة تنمية المجتمع، وعبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد، نائب رئيس مجلس الأمناء، ورئيس اللجنة الاستشارية بالمجلس.

كما يضم مجلس الأمناء في عضويته الدكتورة مريم السويدي، الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع، ومبارك الناخي، وكيل وزارة الثقافة والشباب، وحنان أهلي، مدير المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، وسلامة العميمي، مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية (معاً)، وعائشة أحمد يوسف، وكيل وزارة تنمية المجتمع بالإنابة، وأسامة أمير، الوكيل المساعد لقطاع المسرعات الصناعية بوزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وعبد العزيز الجزيري، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة دبي للمستقبل، وبدور الرقباني، رائدة أعمال مجتمعية، ومريم القصاب، مدير مكتب رئيس هيئة الشارقة للكتاب.

وتعكس هذه الخطوة الالتزام المستمر للصندوق بتعزيز وتوسيع الشراكات الاستراتيجية مع مؤسسات المجتمع والقطاعين الحكومي والخاص، بما يتماشى مع أهدافه الرامية إلى رفع مكانة دولة الإمارات كوجهة عالمية رائدة لسياسات الاستدامة، وذلك في ضوء الاستراتيجية الخمسية للمجلس، والتي تقوم على 6 أهداف رئيسية وهي، تطوير سياسات وأطر عمل المسؤولية المجتمعية، وترويج ونشر ثقافة المسؤولية المجتمعية، وتنظيم وتفعيل الشراكات للأولويات الوطنية والمسؤولية المجتمعية، وتنظيم وتوجيه مساهمات الشركات نحو المشاريع التنموية ذات الأولوية الوطنية، وقياس وتحفيز ممارسات المسؤولية المجتمعية، وتطوير القدرات المؤسسية وأنظمة العمل وفق معايير الجودة والفاعلية.

  • مستهدفات الاستراتيجية

وأسهم أعضاء المجلس في تجاوز مستهدفات الاستراتيجية الخمسية للصندوق والمتمثلة في إنجاز 50 مشروعاً، حيث وصل عدد المشروعات التي أنجزها، خلال المرحلة الماضية، إلى 72 مشروعاً، منها 52 مشروعاً مبتكراً، بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة والأكاديمية.

كما نجح المجلس في تأسيس وإطلاق الهوية المؤسسية للصندوق، وتشكيل لجان الإمارات للاستدامة والمسؤولية المجتمعية لكل إمارة في الدولة، ونشر الوعي بمفاهيم المسؤولية المجتمعية والاستدامة ووضع أطر العمل وتفعيل الشراكات بين القطاعين العام والخاص، عبر إطلاق حزمة من المبادرات، التي أسهمت في تعزيز الأثر المستدام للصندوق.

إضافة إلى ذلك، شهدت الفترة الماضية إطلاق عدد من المبادرات والأنشطة الهادفة إلى تعزيز الوعي المجتمعي بمفهوم المسؤولية المجتمعية، وإصدار الأدلة الإرشادية، وتنظيم ورش العمل والجلسات التثقيفية، والتي شارك فيها أكثر من 10,000 مشارك ووصلت لأكثر من 1.7 مليون مستفيد.

كما أطلق المجلس «مؤشر الأثر لقياس المؤشرات البيئية والاجتماعية والحوكمة وأهداف التنمية المستدامة للمؤسسات في الإمارات، وكرَّم المجلس أكثر من 80 شركة رائدة في مجال الاستدامة من خلال مبادرة «وسام الأثر المجتمعي»، الذي يقيس ويكافئ المؤسسات في دولة الإمارات على ممارساتها المتعلقة بالتأثير المستدام اعتماداً على المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة ونظمت «مؤتمر الأطراف-كوب 28» لدعم مؤسسات اجتماعية بالتعاون مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة و26 جهة أخرى.

بالإضافة إلى إطلاق منصة «ميدان المعرفة»، والتي تعتبر المكتبة الرقمية العالمية والمرجع للدراسات والمقالات وأفضل الممارسات والأدلة الإرشادية والدورات التدريبية الموثقة المتعلقة بالاستدامة والمسؤولية المجتمعية.

  • عام الاستدامة

دعم الصندوق عدداً من المشاريع في عام الاستدامة كشريك استراتيجي يهدف إلى دعم الاستدامة والابتكار والتكنولوجيا والصناعات الصغيرة في دولة الإمارات، مثل مشروع «صُنع في الإمارات»، بالتعاون مع وزارة الصناعة، ومشروع «الاستدامة بين الكتب» بالتعاون مع هيئة الشارقة للكتاب، ومشروع «السجل الاقتصادي الوطني»، ومشروع «منصة الملكية الفكرية»، ومشروع «Come Up» بالتعاون مع وزارة الاقتصاد، و«مبادرة تجريبية لإزالة وعزل ثاني أكسيد الكربون» بالتعاون مع شركة (HyveGeo).

وشملت المشاريع أيضاً إطلاق«استراتيجية أم القيوين للاقتصاد الأزرق» بالتعاون مع حكومة أم القيوين، ومبادرة «100 شركة من المستقبل» بالتعاون مع وزارة الاقتصاد ومكتب التطوير الحكومي، وتنظيم «معسكر الابتكار» بالتعاون مع مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وتنظيم «قمة عالم هادف» بالتعاون مع شركة غاية، بالإضافة إلى مشاريع ومبادرات أخرى.



المصدر