سياسة اماراتية

اليونيسيف: نزوح 300 ألف طفل في هايتي بسبب أعمال العنف



اليونيسيف: نزوح 300 ألف طفل في هايتي بسبب أعمال العنف

الأمم المتحدة – (أ ف ب)

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الاثنين، من أنّ عدد الأطفال النازحين بسبب أعمال عنف العصابات في هايتي ارتفع بنسبة 60% منذ مارس/آذار، ما يعادل «طفلاً واحداً في الدقيقة»، مشيرة إلى أنّ العدد التقديري للأطفال المتضررين هو 300 ألف طفل.

ويمثل الأطفال النازحون أكثر من نصف الأشخاص البالغ عددهم 600 ألف شخص الذين أجبروا على الفرار من أماكن إقامتهم، بسبب العنف المستشري في البلاد، وخصوصاً في العاصمة بورت أو برنس، بحسب اليونيسيف.

وقالت مديرة اليونيسيف كاثرين راسل في بيان: «إن الكارثة الإنسانية التي تحصل أمام أعيننا لها تأثير مدمّر على الأطفال»، مضيفةً أنّ «الأطفال النازحين يحتاجون بشكل كبير إلى بيئة آمنة توفر لهم الحماية، فضلاً عن زيادة في الدعم المجتمعي والتمويل الدولي».

ويقع الأطفال والمراهقون ضحايا للعنف مرتين، فبالإضافة إلى إجبارهم على التنقل غالباً من دون أسرهم، وترك مدارسهم، وعدم الاستفادة في كثير من الحالات من الحد الأدنى من شروط البقاء على قيد الحياة، يتعرضون لأعمال اعتداء واستغلال.

وينضم الأطفال بشكل متزايد إلى الجماعات المسلحة التي تبث الرعب في بلد يعيش 90% من سكانه في فقر ويحتاج ثلاثة ملايين طفل إلى مساعدات إنسانية، وفق اليونيسيف.

وتابعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة أنّ «الاحتياجات في هايتي مستمرة في التزايد، وكذلك المخاطر التي يتعرض لها الأطفال»، مضيفةً «لكل شخص دور يؤديه لتغيير المسار، وضمان أن يعود الأطفال إلى المدرسة، ويكونوا آمنين، ليحصلوا على الخدمات الأساسية».

وهايتي التي تُعدّ أفقر دولة في القارة الأمريكية، غارقة منذ سنوات في أزمة اقتصادية وسياسية وأمنية، تفاقمت بسبب عنف العصابات التي تسيطر على 80% من العاصمة.



المصدر