سياسة سعودية

السودان: مواجهات في «الفاشر» وأنباء متضاربة بشأن السيطرة على «سنجة» – أخبار السعودية



السودان: مواجهات في «الفاشر» وأنباء متضاربة بشأن السيطرة على «سنجة» – أخبار السعودية

فيما تتبادل قوات الجيش السوداني والدعم السريع عمليات القصف على مواقع في شرق وجنوب مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، تضاربت الأنباء بشأن سيطرة قوات الجيش والدعم السريع على مدينة سنجة عاصمة ولاية سنار.

وقال مصدر رفيع في الجيش السوداني: إن القوات ما زالت بمدينة سِنْجة، وتقاتل بضراوة لطرد الدعم السريع التي تسللت إلى بعض أجزاء المدينة. وأعلن أن الجيش استعاد مواقعه في المدينة بعد أن كانت قوات الدعم السريع أعلنت السيطرة عليها، أمس (السبت)، ما دفع بالآلاف إلى الفرار، بحسب ما أكدت مصادر ميدانية وشهود عيان.

وكان المتحدث باسم قوات الدعم السريع الفاتح قرشي أفاد بأن قواته بسطت سيطرتها التامة على مدينة سنجة وعلى رئاسة الفرقة 17 التابعة للجيش السوداني. وأوضح في بيان أن الدعم السريع استولى أيضا على 112 مركبة بكامل عتادها، وعلى 6 دبابات.

من جهتها، أكدت غرفة الطوارئ بمخيم أبو شوك لنازحي دارفور مقتل 3 نازحين وإصابة 18 في قصف مدفعي شنته قوات الدعم السريع على المخيم الواقع شمالي مدينة الفاشر. وذكر أن عددا من المنازل دمرت بسبب القصف.

في غضون ذلك، تفقد رئيس مجلس السيادة الانتقالي قائد الجيش عبدالفتاح البرهان الخطوط الأمامية للجيش في مواقع قتال قوات الدعم السريع بمنطقة الفاو بولاية القضارف.

وأوضح مجلس السيادة أن البرهان تلقى بيانا مفصلا بشأن العمليات العسكرية، واستعداد الجيش لصد أي هجوم من قوات الدعم السريع على مدينة سنار عاصمة الولاية. وقال المرصد السناري لحقوق الإنسان (مجموعة تطوعية)، إن قوات الدعم السريع تحتجز عشرات المدنيين من المرضى والكوادر الطبية كدروع بشرية داخل مستشفى سنجة التعليمي وتمنعهم من الخروج.وأكد المرصد في تقرير أن قوات الدعم السريع تستخدم المستشفى مركزا عسكريا لها، في انتهاك واضح للقانون الدولي الإنساني وجريمة حرب كاملة الأركان، حسب التقرير. وحمّل المرصد السناري لحقوق الإنسان قوات الدعم السريع مسؤولية وسلامة كل المدنيين المحتجزين داخل مستشفى مدينة سنجة.

كما أشار المرصد إلى نزوح الآلاف من المواطنين جنوبا وجنوب غرب الولاية، بعد حالة من الهلع والتوتر والخوف أصابت مدينة سنجة، مع إفادات تؤكد تعرض قوات الدعم السريع للفارين بإنزال بعض الأسر من المركبات ونهبها، ونهب الهواتف الجوالة والأموال.





المصدر