مصر سياسة

رئيس الوزراء المصري يؤكد على أهمية الاستقرار الاقتصادي والحوار الوطني في أول خطاب لحكومته


أكد رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، في كلمته الافتتاحية للحكومة الجديدة، على أهمية الاستقرار الاقتصادي ونتائج الحوار الوطني.

وقدم خطة مفصلة لمواجهة التحديات الملحة، مؤكدا التزام الحكومة بتحسين مستوى معيشة المواطنين.

وفي اجتماع عقده الثلاثاء، دعا مدبولي إلى اتخاذ إجراءات فورية، موجها الوزراء بالتركيز على الاهتمامات المجتمعية وتحقيق تحسينات ملموسة في الخدمات.

وأكد مدبولي أهمية استقرار الأسعار وكبح جماح التضخم وتعزيز الاستثمارات وزيادة الاحتياطيات من النقد الأجنبي، مشددا على ضرورة التحرك السريع والتعاون بين الوزارات لتحقيق هذه الأهداف الاقتصادية.

وإدراكًا للأهمية البالغة للصحة والتعليم، أعلن مدبولي عن تعيين نواب رئيس وزراء مخصصين للإشراف على هذين القطاعين. وتؤكد هذه الخطوة التزام الحكومة بتعزيز التنمية البشرية ورعاية القوى العاملة الماهرة.

ولضمان التنفيذ الفعال وتتبع التقدم، حدد رئيس الوزراء المصري خططاً لعقد اجتماعات منتظمة مع المجموعات الوزارية، بقيادة نواب رئيس الوزراء أو هو نفسه. وستعمل هذه الاجتماعات كمنصات لمناقشة الاستراتيجيات وتحديد الأهداف الواضحة ورصد التقدم.

وأكد مدبولي أهمية التعاون الوثيق مع المحافظين لتنفيذ المشروعات المشتركة، خاصة تلك التي تمس حياة المواطنين بشكل مباشر، بهدف ضمان التنسيق السلس وتقديم الخدمات بكفاءة على المستوى المحلي.

وبناءً على مخرجات الحوار الوطني، أكد مدبولي على ضرورة استمرار التواصل مع مجلس أمناء المؤسسة، حيث سيتم عقد جلسات وزارية متخصصة لترجمة التوصيات إلى برامج قابلة للتنفيذ، بما يتماشى مع توجيهات الرئيس.

وإدراكاً لأهمية الرقابة البرلمانية، تعهد مدبولي بالانتظام في حضور جلسات البرلمان، كما أعلن عن تخصيص أيام للقاءات مع النواب والمشاركة الفعالة في المناقشات التشريعية، بما يضمن توافق عمل الحكومة مع تطلعات الشعب.

وأكد رئيس الوزراء المصري على أهمية التفاعل الإيجابي مع وسائل الإعلام لمعالجة هموم المواطنين وتوفير التواصل الشفاف، مشيرا إلى أنه سيتم عقد مؤتمرات صحفية دورية لشرح التحديات وتوضيح القرارات ومعالجة الشائعات وتقديم آخر المستجدات بشأن المبادرات الحكومية.

وأكد مدبولي على ضرورة الاستجابة السريعة والفعالة لشكاوى المواطنين، سواء داخل الوزارات أو من خلال نظام الشكاوى المركزي للحكومة. ويهدف هذا الالتزام بالاستجابة إلى تعزيز الثقة والشفافية في العمليات الحكومية.

وعلاوة على ذلك، ولإظهار التزام الوزارة بتقديم الخدمات والإشراف على المشاريع، شجع مدبولي الزيارات الميدانية المنتظمة. وستتيح هذه الزيارات فرص التواصل مع المواطنين وضمان تقدم المشاريع كما هو مخطط لها.

وأكد مدبولي أهمية تعزيز دور الشباب في المناصب القيادية، مشيرا إلى أن الحكومة تسعى من خلال توفير التدريب والتوجيه إلى إعداد الجيل القادم من القادة القادرين.

ولضمان الحوكمة الفعّالة وتقديم الخدمات بكفاءة، أكّد مدبولي على ضرورة التنسيق والتعاون السلس بين الوزارات بشأن القضايا المشتركة. وسيكون هذا التعاون بين الوزارات حاسماً في معالجة التحديات المعقدة وتحقيق الأهداف المشتركة.



المصدر