الصين وكاليفورنيا..تعاون مستمر رغم التوترات

[ad_1]

تراجعت مشاركة الدول الغربية مع الصين بسرعة في السنوات الخمس الماضية، حيث تدهورت العلاقات الثنائية في ظل إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب، وتفاقمت أكثر بسبب الوباء، وفقًا لبحث أجراه كايل جاروس، أستاذ الشؤون العالمية في جامعة نوتردام.

لكن أسفرت رحلة حاكم ولاية كاليفورنيا جافين نيوسوم إلى الصين، بهدف معلن هو العمل معًا لمكافحة تغير المناخ، عن اجتماع مفاجئ مع الزعيم شي جين بينغ، كان مليئًا بالود الذي لم تشهده منذ سنوات العلاقة الأمريكية مع الصين.واعتبرت الرحلة إحدى الخطوات في تمهيد الطريق للقاء الرئيس الأمريكي جو بايدن وشي بسان فرانسيسكو في نوفمبر خلال قمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ. لكنها سلطت الضوء أيضًا على العلاقة القائمة بين الصين وكاليفورنيا، مما يظهر أنه حتى عندما تكون التوترات شديدة بين البلدين، فإن التعاون لا يزال ممكنًا على بعض المستويات.

شركاء عمليون

وقال جاروس إن هذه المشاركة هي ما تريده الصين، لأنها تنظر إلى الولايات المتحدة كشريك عملي في مجال الأعمال دون الاضطرار إلى الخوض في السياسة، حيث تتمتع كاليفورنيا بعلاقة عمل ثابتة وطويلة مع الصين.

وأوضح أليكس وانغ، أستاذ القانون في جامعة كاليفورنيا الذي يركز على البيئة، أن الاستقبال من الصين «يرسل إشارة واضحة للغاية إلى أن العمل مع كاليفورنيا أمر مرغوب فيه، وعلى الأقل آمن ومشجع سياسيا». التعاون المناخي

ولفت جاروس إلى أن أرنولد شوارزنيجر، الحاكم الجمهوري، بدأ العلاقة الرسمية مع الصين بشأن التعاون المناخي قبل عقد من الزمن. وواصل خليفته، الديمقراطي جيري براون، العلاقة حتى عندما بدأت الولايات المتحدة في الابتعاد عن الصين خلال إدارة ترمب. وفي مرحلة ما، كان لدى حكومة كاليفورنيا موظف يعمل في الصين.

وتعد الولاية أيضًا موطنًا لأكبر عدد من السكان الأمريكيين من أصل صيني على المستوى الوطني، ويتقاسمون الروابط التاريخية والثقافية.

وقال وانغ، الذي يشغل أيضا منصب المدير المشارك في معهد إيميت لتغير المناخ والبيئة التابع لجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: «إنها علاقة عميقة وطويلة الأمد، حيث التقى العديد من الأشخاص. الكثير من التعاون في مجال المناخ يدور حول تبادل المعلومات الفنية، وإظهار للجانب الآخر كيف قاموا بالأشياء. غالبًا ما لا تكون المعلومات التي تتم مشاركتها رفيعة المستوى، ولكنها تتعلق بآلاف القرارات الأصغر مثل كيف تمول الحافلات الكهربائية، ومن يدفع ثمنها، وكيف يمكنك إعداد البنية التحتية للشحن؟»

وأضاف أن كاليفورنيا يمكن أن تتعلم المزيد عن تقنيات الرياح البحرية من الصين، حيث إنها رائدة عالمية في استخدام هذه التكنولوجيا.

انتخابات الرئاسة

ومن الناحية السياسية، سمحت الرحلة لنيوسوم، الذي يبدو أنه يجهز نفسه لخوض انتخابات الرئاسة في المستقبل، بتلميع أوراق اعتماده الدبلوماسية من خلال التعامل مع القادة الصينيين بشأن قضية سياسية مميزة، وهي تغير المناخ.

وتسعى إدارة نيوسوم إلى توسيع نطاق الطاقة الشمسية، وغيرها من مصادر الطاقة النظيفة، حيث تهدف الولاية إلى خفض الانبعاثات 40% أقل من مستويات 1990 بحلول 2030. كما ستحظر الهيئات التنظيمية بكاليفورنيا بيع معظم السيارات الجديدة التي تعمل بالغاز بحلول 2035.

وقال نيوسوم مرارًا وتكرارًا إنه غير مهتم بالرئاسة، لكن يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه منافس ديمقراطي محتمل في المستقبل.

جانب اقتصادي

وبالنسبة للجانب الصيني، يمكن أن يؤدي الاجتماع مع نيوسوم إلى فرص اقتصادية، إذ يقول الخبراء إن أحد الأسباب التي دفعت شي إلى اختيار لقاء نيوسوم هو الرياح الاقتصادية المعاكسة التي تواجهها الصين، وإن كاليفورنيا تمثل مصدرا محتملا للاستثمار الأجنبي.

وقال ألفريد وو، الأستاذ الذي يدرس السياسة الصينية في جامعة سنغافورة الوطنية: «الانكماش الاقتصادي في الصين هو أيضا عامل والسبب وراء انخراط شي جين بينغ الآن بشكل أكبر مع أصحاب المصلحة الخارجيين».

فقد بلغت معدلات البطالة بين الشباب مستوى مرتفعا، إذ وصلت لنحو 20% هذا العام، وكان القطاع العقاري ضعيفا في السنوات الأخيرة مع إثقال كاهل المطورين بالديون الثقيلة.

[ad_2]

مصدر اخبار اانونيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *