تأكيد فوز خيرت فيلدرز رسمياً في انتخابات هولندا

تأكيد فوز خيرت فيلدرز رسمياً في انتخابات هولندا



تأكّد رسمياً، أمس الجمعة، فوز خيرت فيلدرز المفاجئ في الانتخابات، لكن الزعيم الهولندي اليميني المتشدد يواجه معركة صعبة لتشكيل ائتلاف مع أحزاب أخرى لا تشعر بالارتياح لمواقفه المناهضة للإسلام والمهاجرين والاتحاد الأوروبي.

أفادت لجنة الانتخابات بأن فيلدرز وحزبه «حزب الحرية» فاز ب37 مقعداً في البرلمان المكوّن من 150 مقعداً، في صعود غير متوقع لليمين المتطرف أحدث هزة في أوروبا وخارجها. وباتت الأنظار حالياً تتركّز على مسألة إن كان من الممكن أن يؤسس فيلدرز ائتلافاً حاكماً ويصبح أول رئيس وزراء يميني متشدد للبلاد، فيما تكشف المناوشات التي بدأت منذ الآن عن أن الصعوبات بدأت بالفعل. وفي نظام سياسي هولندي يعاني التشرذم الشديد، حيث لا وجود لحزب واحد يملك ما يكفي من القوة ليحكم بمفرده، تعقب الانتخابات شهور من المساومات للاتفاق على ائتلاف. كما يسعى فيلدرز إلى ائتلاف رباعي مع «حزب الشعب» (يمين وسط) الحاكم حالياً والذي ينتمي إليه رئيس الوزراء مارك روته و«العقد الاجتماعي الجديد» و«حركة المواطن المزارع». ويحتاج إلى 76 مقعداً من أجل ائتلاف مستقر. وأكد مجلس الدولة أن بإمكان الأحزاب الأربعة مجتمعة تحقيق ذلك. ويبدو أن «حركة المواطن المزارع» التي أفرزتها احتجاجات ضد خطط لخفض انبعاثات النيتروجين لتفوز في انتخابات مجلس الشيوخ في آذار/مارس مستعدة للدخول في الائتلاف بمقاعدها السبعة. لكن لا يمكن لفيلدرز الحصول على أغلبية من دون «حزب الشعب» و«العقد الاجتماعي الجديد» الذي يترأسه بيتر أومتسيغت المدافع عن مكافحة الفساد، علماً بأن الحزبين رفضا حتى اللحظة الدخول في مفاوضات تشكيل الائتلاف. وتعرّض «حزب الشعب» بزعامة ديلان يسيلغوز المولودة في تركيا، والتي تتمتع بكاريزما عالية إلى ليلة انتخابية كارثية، إذ فاز ب24 مقعداً فحسب، مقارنة ب34 في السابق. وأعلنت يسيلغوز بحزم أن حزبها لن ينضم إلى ائتلاف يتزعمه فيلدرز، مشيرة إلى أن الناخبين أوضحوا من خلال تصويتهم أنه لم يعد يتعيّن على «حزب الشعب» البقاء في الحكم. لكنها ما زالت ترغب في «دعم» ائتلاف من اليمين الوسط، ما يعني أن «حزب الشعب» مستعد للتصويت مع فيلدرز لتمرير أي قوانين يتفق معها. (وكالات)



مصر اخبار انونيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *