تحرك أوروبي لتقييد أسلحة إسرائيل

تحرك أوروبي لتقييد أسلحة إسرائيل


أطلقت الغارات الجوية العنيفة التي نفذها الاحتلال الإسرائيلي العنان لمأساة أخرى في الحرب، التي أسفرت عن مقتل 28340 فلسطينيًا في القطاع، وتشريد أكثر من 80 % من السكان، وتسببت في أزمة إنسانية ضخمة، حيث اقتحمت قوات الاحتلال شقة في رفح المكتظة بالسكان، وتخضع لحراسة مشددة، وأخرجت الأسرى تحت إطلاق النار في غارة دراماتيكية. بينما أدت الغارات الجوية العنيفة، التي وفرت غطاء للعملية، إلى مقتل ما لا يقل عن 67 فلسطينيا، وفقا لمسؤولي الصحة في المنطقة المحاصرة، وإطلاق القوات الإسرائيلية رهينتين.

بينما أمرت محكمة الاستئناف الحكومة الهولندية بوقف تصدير أجزاء طائرات مقاتلة من طراز F-35 إلى إسرائيل، مشيرة إلى خطر واضح لانتهاكات القانون الدولي.

وبينما تدرس دول أخرى أيضًا تقييد مبيعات الأسلحة لإسرائيل، رفعت جماعات حقوق الإنسان في المملكة المتحدة دعوى مماثلة ضد حكومتها، في محاولة لمنع صادرات الأسلحة إلى إسرائيل.

ثلاث منظمات

ورفعت ثلاث منظمات لحقوق الإنسان دعوى مدنية ضد هولندا في ديسمبر، قائلة إن السلطات بحاجة إلى إعادة تقييم رخصة التصدير في ضوء العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

وقال القاضي باس بويل في أثناء تلاوة الحكم: «لا يمكن إنكار أن هناك خطرًا واضحًا من استخدام أجزاء طائرات F-35 المصدرة في انتهاكات خطيرة للقانون الإنساني الدولي. يجب أن تتوقف الصادرات خلال سبعة أيام».

وجاء القرار في الوقت الذي سافر فيه رئيس الوزراء الهولندي، مارك روتي، إلى إسرائيل، للقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من أجل مناقشة الصراع. ومن المتوقع أيضًا أن يجتمع روتي بشكل منفصل مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية.

وقالت المحامية الرئيسية ليزبيث زيجفيلد للصحفيين بعد الجلسة: «نحن ممتنون للغاية لوجود عدالة، وأن المحكمة كانت مستعدة للتحدث علنًا عن العدالة».

ورفعت منظمة أوكسفام نوفيب وباكس نيدرلاند ومنتدى الحقوق القضية في ديسمبر. وقالوا إن استمرار نقل أجزاء الطائرات يجعل هولندا متواطئة في جرائم حرب محتملة ترتكبها إسرائيل في حربها مع حماس.

تقييد المبيعات

وفي الولايات المتحدة، يدفع الديمقراطيون في مجلس الشيوخ بمشروع قانون يتطلب من الرئيس جو بايدن الحصول على موافقة الكونغرس قبل إعطاء الضوء الأخضر لبيع الأسلحة إلى إسرائيل.

وفي أواخر الشهر الماضي، أمرت المحكمة العليا للأمم المتحدة إسرائيل ببذل كل ما في وسعها لمنع الموت والدمار، وأي أعمال إبادة جماعية في غزة. وعلى الرغم من أن هذا القرار تم اتخاذه بعد الاستماع إلى الاستئناف في القضية الهولندية، فإن محامي المنظمات يقولون إن القضاة قد نظروا على الأرجح في الأمر الملزم قانونًا الصادر عن محكمة العدل الدولية.

بينما ترك القرار مجالا للسلطات الهولندية لتصدير أجزاء من الطائرة المستخدمة في عمليات أخرى غير غزة.

وقالت وزارة الخارجية إنها تدرس القرار. بينما أمام الحكومة ثمانية أسابيع للاستئناف، على الرغم من أن الحظر على الصادرات سيظل قائما.

هدف الحرب

وجعلت حكومة الاحتلال من إطلاق سراح ما يزيد على 100 رهينة هدفًا رئيسيًا لحربها، إلى جانب تدمير قدرات حماس العسكرية والحكمية. ولكن مع استمرار القتال، الذي دخل الآن شهره الخامس، تظل حريتهم بعيدة المنال، في حين ظهرت انقسامات في إسرائيل حول أفضل نهج لإنهاء محنتهم.

وأصر رئيس الوزراء الإسرائيلي على أن الضغط العسكري المستمر سيؤدي إلى إطلاق سراح الأسرى، وهو موقف مكرر، حتى مع معارضة كبار المسؤولين الآخرين ذلك، قائلين إن الاتفاق هو السبيل الوحيد لتأمين إطلاق سراحهم.

غارة دراماتيكية

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الأدميرال دانييل هاغاري، إن القوات الخاصة اقتحمت شقة في الطابق الثاني برفح تحت إطلاق النار، ورافقتها بعد دقيقة غارات جوية على المناطق المحيطة. وأوضح أن الرهينتين كانتا تحت حراسة مسلحي حماس، وأن أعضاء فريق الإنقاذ قاموا بحمايتهما بأجسادهم مع اندلاع معركة عنيفة في عدة أماكن بوقت واحد مع مسلحي حماس.

وتعرف الجيش على من تم إنقاذهما بأنهما فرناندو سيمون مارمان (60 عاما)، ولويس هار (70 عاما) اللذين اختطفهما نشطاء حماس من كيبوتز نير إسحق في 7 أكتوبر. وقال مكتب نتنياهو إنهما يحملان أيضا الجنسية الأرجنتينية.

وقد تم نقل الرهينتين جوا إلى مركز شيبا الطبي بوسط إسرائيل. وذكرت التقارير أن حالتهما جيدة. عملية الإنقاذ قال هاغاري إنها استندت إلى معلومات استخباراتية دقيقة، وتم التخطيط لها منذ بعض الوقت.

تحرك أوروبي لتقييد أسلحة إسرائيل

قالت وزارة الصحة في قطاع غزة إن:

أكثر من 12.300 قاصر فلسطيني – أطفال ومراهقين – قتلوا في الصراع.

كان من بين القتلى نحو 8400 امرأة.

يشكل القاصرون نحو 43 % من القتلى.

النساء والقصر معًا يشكلون 73 % من القتلى.



مصدر اخبار اانونيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *