تشارلز الثالث يزور كينيا لتعزيز العلاقات

[ad_1]

يستعد الملك تشارلز الثالث للقيام برحلة تستغرق أربعة أيام إلى كينيا، يهدف من خلالها تعزيز العلاقات بين بريطانيا وكينيا، ولكنه يواجه دعوات لمعالجة إرث ثمانية عقود من الحكم الاستعماري البريطاني، فضلاً عن الشكاوى من أن الأجانب ما زالوا يمتلكون مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية الغنية، وأن المملكة المتحدة فشلت في قبول المسؤولية عن جرائم الجنود البريطانيين المتمركزين في كينيا.

وستحظى الرحلة أيضًا بمتابعة عن كثب في جميع أنحاء العالم، لأنها أول زيارة دولة يقوم بها الملك إلى دولة إفريقية، والأولى له إلى عضو في الكومنولث منذ اعتلائه العرش العام الماضي. ويأتي ذلك في وقت تتعرض فيه المملكة المتحدة والعائلة المالكة لضغوط لإعادة النظر في تاريخ الاستعمار والاعتذار عن دوره في تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.

وخلف التاريخ والرمزية، تحرص بريطانيا على دعم علاقتها الحديثة مع كينيا، والتي تشمل التعاون في مكافحة الإرهاب والجهود الرامية إلى تعزيز التجارة التي يبلغ إجماليها أكثر من 1.1 مليار جنيه إسترليني (1.3 مليار دولار) سنويا.

وقال نيك ويستكوت، أستاذ الدبلوماسية بجامعة SOAS في لندن والمدير السابق للجمعية الملكية الأفريقية: «التاريخ لا يختفي أبداً». «أعتقد أن هذه هي الطريقة التي يرى بها الأمر هو نفسه بصدق – أنه لا ينبغي لنا أن نغطي الماضي، ونتظاهر بما لم يحدث، وأن عليك مواجهته. ولكن الهدف بعد ذلك هو النظر إلى المستقبل».

[ad_2]

مصدر اخبار اانونيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *