تعرف على القائمة الطويلة لجائزة البوكر.. وحيثيات اختيار الرو



10:47 م


الثلاثاء 24 يناير 2023

كتب- محمد شاكر:
أعلنت جائزة البوكر العالمية للرواية العربية 2023، اليوم، عن الروايات التى وصلت إلى القائمة الطويلة في دورتها لعام 2023، كما كشفت عن أعضاء لجنة تحكيم الجائزة لهذه الدورة، والتي تبلغ قيمة جائزتها المادية 50 ألف دولار أمريكي، يحصل عليها الفائز بالإضافة إلى 10 آلاف دولار يحصل عليها الكاتب حال وصول روايته إلى القائمة القصيرة.

وكشفت جائزة البوكر العالمية للرواية العربية، عن أعضاء لجنة تحكيم هذه الدورة، حيث تكونت من خمسة أعضاء، برئاسة الكاتب والروائي المغربي محمد الأشعري، وعضوية كل من ريم بسيوني، أكاديمية وروائية مصرية؛ وتيتز روك، أستاذ جامعي ومترجم سويدي؛ وعزيزة الطائي، كاتبة وأكاديمية عُمانية؛ وفضيلة الفاروق، روائية وباحثة وصحافية جزائرية.

وينشر مصراوي القائمة الطويلة للأعمال الفائزة بجائزة البوكر للرواية العربية 2023 والتي جاءت كالتالي:
– رواية “منا” للكاتب الجزائرى الصديق حاج أحمد.

– رواية صندوق الرمل للكاتبة الليبية عائشة إبراهيم.

– رواية “الكل يقول أحبك” للكاتبة المصرية مي التلمساني.

– رواية “ليلة واحدة تكفى” للكاتب الأردني قاسم توفيق.

– رواية “حجر السعادة” للكاتب العراقي أزهر جرجيس.

– رواية “اسمى زيزفون” للكاتبة السورية سوسن جميل حسن.

– رواية حاكمة القلعتين للكاتبة السورية لينا هويان الحسن.

– رواية “بيتنا الكبير” للكاتبة المغربية ربيعة ريحان.

– رواية “كونشيرتو قورينا إدواردو” للكاتبة الليبية نجوى بن شتوان.

– رواية “أيام الشمس المشرقة” للكاتبة المصرية ميرال الطحاوي.

– رواية “الأفق الأعلى” للكاتبة السعودية فاطمة عبدالحميد.

– رواية “عصور دانيال في مدينة الخيوط” للكاتب المصري أحمد عبداللطيف.

– رواية “الأنتكخانة” للكاتب المصرى ناصر عراق.

– رواية “بار ليالينا” للكاتب المصري أحمد الفخراني.

– رواية “تغريبة القافر” للكاتبة العمانية “زهران القاسمي.

– رواية “معزوفة الأرنب” للكاتب المغربي محمد الهرادي.

وقال الكاتب المغربي محمد الأشعري، رئيس لجنة تحكيم جائزة البوكر العالمية للرواية العربية، فى دورتها لعام 2023، إن الروايات التى وصلت إلى القائمة الطويلة، فرضت نفسها بقوة نظرا لما تناولته من قضايا تشغل عالمنا اليوم.

وأوضح “الأشعري”، أن الروايات التى وصلت إلى القائمة الطويلة لعام 2023، تميزت بحضور واسع للروائيات العربيات وبتنوع كبير في الموضوعات وفي طرائق السرد.

وأضاف “الأشعرى” وإذا كانت العودة إلى قضايا الوطن العربي، في العراق وسوريا وليبيا ولبنان ومصر وغيرها من الأقطار قد ميزت عدداً هاماً من الروايات المتنافسة، فإن عدداً آخر اتجه إلى جذور هذه الأحداث في التاريخ والدولة والمجتمع والثقافة، لذلك وجدنا بعضاً من المواضيع تفرض نفسها في هذه الأعمال، كموضوع الهجرة والطفولة والعائلة والحريات وعلاقات السلطة بالمجتمع.

وأشار إلى أن لجنة التحكيم وجدت عدداً من الروايات تنصرف إلى المخزون التراثي والأسطوري وتنسج منه عوالم تعبر بشكل أو آخر عن حياتنا الآن، الممكنة أو المستحيلة. من جانب آخر، تعددت أساليب الكتابة، حيث اشتملت على تقنيات التحقيق الصحفي، التسجيل السينمائي، والحكي التراثي كما توسلت بالسخرية والتأمل واللغة الشعرية.



Source link

اترك تعليقاً