حزب الحرية: مصر لم تدخر جهدا لدعم فلسطين وفتح معبر رفح انتصار جديد لإرادة مصر

[ad_1]


قال النائب معتز محمود، نائب رئيس حزب الحرية، إن الدولة المصرية تعمل على استدامة المساعدات لداخل القطاع، وخلق حشد دولي داعم لضرورة الوقف الفوري للاعتداءات الوحشية لجيش الاحتلال علي قطاع غزة، والتي راح ضحيتها آلاف الشهداء الفلسطينيين.


وأكد نائب رئيس حزب الحرية، أنه لا بديل عن الرؤية المصرية لحل القضية الفلسطينية، ووضع حد لنزيف الدم الفلسطيني والتي تنطلق من أن إحلال السلام العادل والشامل القائم على حل الدولتين، هو السبيل لتحقيق الأمن الحقيقي والمستدام للشعب الفلسطيني، وأن مصر لم ولن تتوقف عن إدانة الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، والتي تحمل في طياتها مخاطر تأجيج العنف، والتوتر داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، مما يقوض أمن واستقرار المنطقة بالكامل.


وشدد النائب معتز محمود، على أهمية تنسيق جهود الأطراف الإقليمية والدولية للوقف الفوري للتصعيد باعتباره ضرورة إنسانية في الوقت الراهن حقنًا لدماء الشعب الفلسطيني، لافتا إلى أن فتح معبر رفح لعبور المجموعة الأولى من حاملي الجنسية المزدوجة من معبر رفح بالتزامن مع دخول 40 شاحنة مساعدات، من معبر رفح البري إلي الجانب الفلسطيني، يعزز الدور الريادي للقيادة السياسية لدعم القضية الفلسطينية.


وتابع محمود: “وهذا الدور التاريخى يعكس قوة مصر الإقليمية والدولية وقدرتها على تحقيق التوازن والاستقرار في المنطقة”، لافتا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لن يدخر جهدا لإدخال كافة المساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية وكافة الاحتياجات اللازمة للفلسطينيين في قطاع غزة.

[ad_2]

مصدر اخبار انونيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *