“خدعة “.. “الإندبندنت” تكشف تفاصيل استجابة بوريس جونسون لوباء كورونا

[ad_1]


قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية إن أقرب مستشاري بوريس جونسون ، رئيس الوزراء البريطانى الأسبق توحدوا لانتقاد قيادته خلال جائحة كوفيد، حيث تعرض لانتقادات شديدة بسبب تعامله مع الأزمة.


في يوم غير عادي من الأدلة في التحقيق بشأن فيروس كورونا، تم الكشف عن أن كبير مساعدي رئيس الوزراء السابق، دومينيك كامينجز، وصف التغيير المستمر في الاستراتيجية بأنه “مرهق” ووصف حكومته بأنها “خنازير عديمة الفائدة” في رسائل الواتساب المتفجرة.


وقال كامينجز، إن جونسون لا يعتقد أن وباء كورونا كان “مشكلة كبيرة”، في حين قيل في الجلسة أيضًا أن رئيس الوزراء آنذاك كان “مهووسًا” بفكرة السماح لكبار السن بالإصابة بالفيروس وقبول “مصيرهم” من أجل إبقاء الاقتصاد مفتوحا.


وكشفت الأدلة أن جونسون يعتقد أن الوباء كان “خدعة” و”مثيرا للشفقة”، وليس أسوأ من أنفلونزا الخنازير، وأنه طريقة الطبيعة في التعامل مع كبار السن. وسخر الموظفون فى الحكومة من رئيس الوزراء المتردد لأنه كان يغير اتجاهه كثيرًا.


واتخذ جونسون القرار “المجنون للغاية” بالذهاب في إجازة في فبراير 2020، قبل شهر واحد من الإغلاق ولم يكن هناك “خطة” لكيفية حماية الأشخاص الضعفاء من الفيروس.


وفي الرسائل التي أرسلها كامينجز إلى رئيس الاتصالات في داونينج ستريت في ذلك الوقت، لي كاين، في ذروة الوباء، انتقد طريقة تعامل رئيس الوزراء آنذاك مع الأزمة.


وقال كامينجز للجنة التحقيق إن جونسون وُصف بأنه ” غير حاسم” من قبل “الجميع تقريبًا” بسبب تغييراته المستمرة في الاتجاه، وأن جزءًا كبيرًا من الحكومة كان بمثابة “كابوس” للعمل معه أثناء الوباء.


وكشف كيف اعتبر رئيس الوزراء آنذاك أن كوفيد هو “أنفلونزا خنازير أخرى… [أو] خدعة إعلامية تافهة”.

[ad_2]

onwnews link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *