صحة وطب

احذر.. خطر خفي في المنزل قد يسبب السرطان وطريقة بسيطة لمنعه



04:00 م


الأربعاء 10 يوليه 2024

كتب – سيد متولي

أشار أحد الأطباء إلى أن فتح النوافذ لمدة لا تقل عن 10 إلى 15 دقيقة يوميًا قد ينقذك من التلوث الداخلي الضار، ومع التركيز الشديد على التلوث الخارجي وانبعاثات المركبات، يقول الدكتور كريس إيثريدج إن الناس لا يفكرون كثيرًا في جودة الهواء في منازلنا – وهذا خطير.

وفقًا لدراسة أجرتها شركة دايسون، يقول 39% من البالغين إنه طالما أن منازلهم نظيفة، فإنهم يفترضون عدم وجود تلوث للهواء، ومع ذلك، يؤكد إيثريدج على ما قد يضر بالهواء في منزلك، ويذكر السجاد ومنتجات التنظيف والطهي والتدفئة، إلى جانب الرطوبة والغسيل، كأهم الأسباب، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.

“لا نستطيع أن نراها، فهي مجهرية، ولكنها قد تكون غازات أو غبارًا أو أوساخًا”، كما يقول لمجلة New Idea. “وتشمل العفن والتدفئة المركزية ومواقد الغاز والمواد الكيميائية الموجودة في منتجات التنظيف وحتى الحيوانات الأليفة”.

وفقًا لأبحاث المعهد الوطني للصحة والرعاية، يقضي الأشخاص في المملكة المتحدة حوالي 90 في المائة من وقتهم في الداخل، وقد زادت نسبة هذا الوقت الذي يقضونه في منازلهم منذ ظهور كوفيد -19.

مع استمرار العديد من الأشخاص في العمل من المنزل، أصبح الحفاظ على جودة الهواء الداخلي أمرًا بالغ الأهمية.

وتنشأ مخاوف خاصة فيما يتعلق بالملوثات الناتجة عن مصادر داخل المنزل؛ مثل الطهي والاحتراق والتنظيف والمفروشات والأرض والعوامل البيولوجية (بما في ذلك العفن).

إذا كان التلوث الداخلي يؤثر عليك، فقد تعطس، أو تتنفس بصعوبة، أو تعاني من حكة في الحلق، وتشعر بتهيج في عينيك.

ويقول خبير المواد المسببة للحساسية المحمولة جوًا ماكس ويزبيرج للصحيفة: “يمكن للجسيمات الدقيقة للغاية من التلوث أن تدخل مجرى الدم وتؤثر على أعضائك الحيوية، وقد توصل العلماء إلى أن مثبطات الحرائق قد تسبب السرطان أيضًا”.

وتكشف أحدث البيانات الصادرة عن مؤسسة الربو والرئة في المملكة المتحدة أيضًا أن الوفيات المرتبطة بالربو آخذة في الارتفاع.

وفقًا للدكتور إيثريدج، فإن السجاد ملاذ للجزيئات الضارة مثل عث الغبار والفطريات وشعر الحيوانات الأليفة والتي يمكن أن تسبب الربو والحساسية.

وللمساعدة في ذلك، يُنصح بتغيير الأرضيات إلى الأرضيات الخشبية أو تنظيفها بالمكنسة الكهربائية المزودة بفلتر هواء عالي الكفاءة.

يمكن أن يكون لمنتجات التنظيف مثل المبيضات التي تحتوي على مواد كيميائية سامة تأثيرًا أيضًا.

ويزعم الطبيب أن “بعض العلماء يطالبون بوضع تحذيرات تشبه إشارات المرور”.

الطريقة الأكثر صحية هي تنظيف منزلك بمنتجات تحتوي على مكونات طبيعية 100% وخالية من السموم.

بالإضافة إلى ذلك، في حين أن استخدام الموقد وتدفئة منزلك أمر ضروري، فمن المهم استخدام مروحة شفط أو إبقاء النوافذ مفتوحة.

ويواصل الدكتور كريس ذكر الرطوبة والعفن باعتبارهما من العوامل التي تؤثر على جودة الهواء، مؤكداً: “إنهما يطلقان الفطريات والجراثيم، وهي سيئة لمشاكل الجهاز التنفسي والحساسية”.

في هذه الحالة، يقول إنه من المهم إصلاح أي تسريبات، مضيفًا: “حتى لو كانت صغيرة، فإنها تسبب الرطوبة والعفن يحب الرطوبة، إذا كنت تستخدم جهاز إزالة الرطوبة، فقم بإفراغ صينية التنقيط”.

وأخيرًا، على الرغم من أن تجفيف الملابس في الهواء الطلق قد يكون صعبًا في ظل الطقس المضطرب الحالي، يقول الخبير ماكس إن إدخال الملابس المبللة قد يؤدي إلى تكوين جراثيم العفن.

“يوفر هذا البيئة المثالية لعث الغبار – وهو أحد الأسباب الشائعة لمرض الربو والحساسية.

وأضاف “إذا كان عليك تجفيف الملابس داخل المنزل، فاحرص على إبقاء باب باقي المنزل مغلقا ونافذة غرفة التجفيف مفتوحة”.

اقرأ أيضا:

أغلى زجاجة مياه في العالم تُباع بمبلغ خيالي.. لهذا السبب

لسبب أغرب من الخيال.. دجاجة تدخل موسوعة “جينيس”

ما هو المرض الذي عانت منه الفنانة أسماء جلال – احذر هذه الأعراض

إذا شعرت بهذه العلامة في قدميك.. فأنت تعاني من ارتفاع الكوليسترول

لن تتوقع السبب.. سر احتفاظ الماء ببرودته في القلة؟



المصدر