عضو الهيئة العليا للحزب العربي للعدل والمساواة: فتح معبر رفح خطوة محسوبة

[ad_1]


ثمن الدكتور عصام عبد القادر أستاذ ورئيس قسم المناهج وطرق التدريس بتربية الأزهر بالقاهرة وعضو الهيئة العليا للحزب العربي للعدل والمساواة، موقف القيادة المصرية بشأن فتح معبر رفح للمصابين جراء القصف الإسرائيلي المتوالي، وخروج حاملي الجنسية المزدوجة من فلسطيني قطاع غزة المحاصر.


وتابع عبد القادر الحديث بقوله: إن هذا القرار الصائب له دلالة إنسانية في المقام الأول، وأخرى سياسية بمثابة رسالة قوية موجهة للعالم بأسره بأن موقف مصر ثابت راسخ؛ حيث ربطت القيادة السياسية ما بين دخول المساعدات الإنسانية بصورة مستدامة وعبور حاملي الجنسية المزدوجة من غزة إلى مصر.


وقالت الدكتورة مها عبد القادر أستاذ أصول التربية بجامعة الأزهر بالقاهرة وعضو الهيئة العليا للحزب العربي للعدل والمساواة أن سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي صاحب رؤية ثاقبة لما يجري على الأرض من أحداث، وأنه صاحب قلب رحيم؛ حيث وجه سيادته بتقديم ما يلزم من رعاية صحية متكاملة لمصابي الشعب الشقيق.


وأكدت عبد القادر أن الشعب المصري تلقى هذا الخبرة بسعادة غامرة؛ إذ لمس روح الإنسانية في شخص الرئيس، ومدى مصداقيته في القول والفعل؛ فما من تصريح يدلي به سيادته إلا ونجده على أرض الواقع.


وأردف عصام عبد القادر بقوله: نشكر الأطقم الطبية المصرية المتنقلة والثابتة التي تبذل جهودًا مضنية في تقديم كافة الخدمات الطبية اللازمة لجرحى الشعب الفلسطيني بالقطاع، ودلالة هذا الأمر يبرهن عن دور مصر الفاعل في المحن؛ فليست الشعارات والكلام المغلف بالعنترية هو مبدأ المصريين قيادةً وشعبًا؛ لكن التنفيذ على الأرض من خصائص النبلاء.


وفي نهاية البيان وجه كل من عصام عبد القادر ومها عبد القادر الشكر والامتنان للقيادة السياسية على ما تبذله من جهود دبلوماسية متواصلة لتهدئة الوضع في قطاع غزة، وخالص الدعوات بأن يسدد المولى عز وجل خطى قيادتنا السياسية نحو سبل الخير للبلاد والعباد، وأن يحفظ رب العباد مصر وجيشها وشعبها العظيم وقيادتها السياسية الحكيمة.

[ad_2]

مصدر اخبار انونيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *