ماسنجر تتوسع في اختبار التشفير الافتراضي

بدأت شركة ميتا المالكة لـ فيسبوك، وإنستجرام، وواتساب، بالتوسع تدريجيًا في اختبار التشفير الافتراضي من طرف إلى طرف على ماسنجر، بما في ذلك سمات الدردشة ورموز تعبيرية الدردشة المخصصة وردود الفعل وصور الملف الشخصي للمجموعة ومعاينات الارتباط والحالة النشطة.

وخلال الأشهر القليلة المقبلة، سيستمر ملايين المستخدمين حول العالم في رؤية بعض محادثاتهم تتم ترقيتها تدريجياً باستخدام التشفير التام بين الأطراف، وسوف تخطر منصة ماسنجر الأشخاص في سلاسل الدردشة الفردية أثناء ترقيتهم.

بدء اختبار التشفير من طرف إلى طرف لـ ماسنجر في 2016

أكدت ميتا، أن العملية التي تختار فيها وترقيتها سلاسل فردية عشوائية بحيث لا يكون هناك تأثير سلبي على البنية التحتية للشركة وتجربة الدردشة للمستخدمين.

وقالت على مدونتها: «نعلم أن الناس يريدون مساحة للاتصال ويريدون أن يعرفوا أن هذه المحادثات خاصة وآمنة ومأمونة.. لهذا السبب قضينا وقتًا في تكوين فريق من المهندسين الموهوبين وعلماء التشفير والمصممين وخبراء السياسة الملتزمين جميعًا بنشر التشفير الافتراضي من طرف إلى طرف على ماسنجر.. يتطلب بناء خدمة مشفرة من طرف إلى طرف آمنة ومرنة لمليارات الرسائل التي يتم إرسالها على ماسنجر كل يوم اختبارًا دقيقًا».

اختبرت ميتا لأول مرة ميزات التشفير من طرف إلى طرف لـ ماسنجر في 2016 من أجل «المحادثات السرية».

لم يتم تمكين التشفير التام لجميع المحادثات على ماسنجر

وفي يناير من العام الماضي، قدمت الشركة تشفيرًا كاملاً من طرف إلى طرف للمحادثات الجماعية والمكالمات لـ ماسنجر.

ولكن على عكس واتسآب الشهير، لم يتم تمكين التشفير التام بين الأطراف افتراضيًا لجميع المحادثات على ماسنجر، ولكن سيتغير هذا قريبًا مع بدء الشركة في طرح التشفير الافتراضي من طرف إلى طرف.

وبدأت ميتا، في اختبار الرسائل المشفرة من طرف إلى طرف في إنستجرام، من خلال إعداد الاشتراك في عام 2021، وفي فبراير الماضي، قدمتها لجميع المستخدمين في أوكرانيا وروسيا.

وتوقعت ميتا في وقت سابق، طرح حماية افتراضية للتشفير من طرف إلى طرف عبر جميع تطبيقاتها عام 2023، لكنها لم تحدد جدولا زمنيا لتوقعاتها.



Source link

اترك تعليقاً