موظفة تدين الثقافة “السامة” و”الذكورية” فى حكومة بوريس جونسون وقت الوباء

[ad_1]


أدانت الموظفة البريطانية المدنية السابقة هيلين ماكنمارا الثقافة “السامة” و”الذكورية” على أعلى المستويات في حكومة بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق خلال جائحة كوفيد، وذلك فى إطار التحقيق العام بشأن طريقة تعامل الحكومة البريطانية مع تفشى الوباء  وفقا لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية.


وقالت ماكنمارا، التي عملت نائبة لوزير مجلس الوزراء ورئيسة الأخلاقيات، أثناء تقديم الأدلة حول أداء حكومة بوريس جونسون فيما يتعلق بالوباء إلى التحقيق الرسمي الأربعاء، إن “المنظور الأنثوي” غاب خلال الوباء بسبب الثقافة “الذكورية” والتمييز الجنسي في داونينج ستريت.


وقالت إن النساء “تم تجاهلهن واستبعادهن” وأن بعض اللواتى عملن في مكتب مجلس الوزراء لسنوات شعرن بأنهن “أصبحن غير مرئيات بين عشية وضحاها“.


وقالت ماكنمارا أيضًا إنها تشعر “بخيبة الأمل” لأن جونسون لم يتدخل بعد إرسال مستشاره دومينيك كامينجز، رسالة لها محملة بالألفاظ البذيئة.


واعتذر كامينجز عن اللغة المستخدمة في سلسلة من الرسائل البذيئة التي تنتقد أعضاء الحكومة – بما في ذلك الرسالة التي أشارت إليها ماكنمارا – لكنه نفى كراهية النساء، قائلا إنه كان “أكثر وقاحة” تجاه الرجال.


وقالت ماكنمارا إنها أرسلت نداءً إلى زميل في مكتب مجلس الوزراء وقت الوباء قائلة إن “النساء تموت ” نتيجة عدم القيام بما يكفي للنظر في كيفية تأثير الوباء عليهن، حسبما أفاد آرتشي ميتشل.


قال الموظف الحكومي الكبير السابق إن القضايا التي نتجت عن الثقافة الجنسية في وايتهول شملت أسابيع من الارتباك حول ما إذا كان بإمكان النساء الوصول إلى الإجهاض أثناء الإغلاق وعدم توفير المساعدة لضحايا العنف المنزلي.


وقالت لزميل لها في رسالة بالبريد الإلكتروني أطلع عليها تحقيق كوفيد: “من الصعب للغاية استخلاص أي استنتاج بخلاف وفاة النساء نتيجة لذلك. ودعت إلى تغييرات ملموسة، وقالت: “لا يكفي أن نستمر في مراقبة هذه الظاهرة.”

[ad_2]

onwnews link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *